المشاركات الشائعة

الخميس، 18 يوليو، 2013

المغرب بلد السحر والشعوذة والتخلف والدجل والشرك بالله

حلم ولد اهميش

أوقفوا الانتهاكات ضد شعب الصحراء الغربية/ زكية خيرهم

صعاليك يحكمون العالم

كيف سيبدو العالم لو أغلقت شركة مايكروسوفت؟ سألت نفسي هذا السؤال كثيراً، وفي كل مرة أصل إلى نفس الإجابة: سيصاب العالم بأزمة اقتصادية أخرى. فمعظم الناس اليوم يستخدمون برنامج (آوت لووك) لإدارة بريدهم الإلكتروني وأجندة أعمالهم وعناوين الذين يتعاملون معهم، ونادراً ما يخلو جهاز كمبيوتر من برنامج (أوفيس)، وعلى الرغم من منافسة شركة آبل الشرسة لمايكروسوفت، إلا أن منصة ويندوز تبقى هي الأكثـر انتشاراً في العالم بنسبة تصل إلى %90.

لو أغلقت مايكروسوفت فستغلق معها شركات الكمبيوترات العملاقة مثل ديل، وآيسر، وإتش بي، وغيرها، وسوف تشلّ حركة البنوك وستتوقف المطابع وستتعطل الشركات بمختلف أنواعها وسترتبك المطارات، وسيدخل العالم في فوضى عارمة.
لقد صدق الكاتب الأمريكي توماس فريدمان عندما قال في كتابه (العالم مسطح) بأن الحقبة القادمة ستكون مِلْكاً للشركات العالمية وليست للدول، وسيتسطح العالم إلى درجة أن تأثير هذه الشركات سيكون أكبر من تأثير بعض الدول. 
ولكن يبدو أن العالم أصبح أكثـر تسطّحاً من نظرية فريدمان، فلقد أصبح مدراء هذه الشركات أكثـر تأثيراً من رؤساء بعض الدول أيضاً. ابحث عن مارك زوكريبرج، صاحب موقع فيسبوك، وستجد بأنه قد ولد عام 1984 أي أنه لم يتجاوز السابعة والعشرين بعد، ولكنه يحكم ثالث أكبر دولة في العالم، حيث يبلغ عدد مشتركي فيسبوك أكثـر من نصف مليار إنسان.
ليس هذا فقط هو الغريب، ولكن الأغرب أن مارك الذي يبدو في ظهوره الإعلامي مراهقا لم يختبر الحياة بعد، لا يعرف كيف يضع ربطة عنق، ولذلك فإنه يظهر في المناسبات الرسمية بجينز مهترئ وقميص يشبه قمصان طلبة المدارس، ودون أن يسرّح شعره أيضاً.
شاهدته في مقابلة تلفزيونية بأحد المؤتمرات، وقبل أن يصعد إلى المنصة قدّمه مدير الجلسة كالتالي: "هذا هو مارك، كان في السابق يلبس الصندل، والآن يلبس حذاء تِنِس".
يبدو مارك صعلوكا حقيقياً، فهو لا ينحدر من طبقة نبلاء ولا يعرف حتى ماذا تعني تلك الكلمة على ما يبدو، ولا شأن له بقواعد الاستثمار وكيفية التعامل مع وسائل الإعلام، حيث يتصرف كيفما يشاء ودون أن تسبب له تلك الصعلكة أي إحراج.
إن الصعلوك في اللغة: هو الفقير الذي لا مال له. أما الصعلكة التي أعنيها هنا فهي اللامبالاة برأي الآخرين، وعدم الاكتراث بالمعايير التي يتسربل بها الناس في المناسبات العامة، كاللبس والشكل وطريقة الحديث. 
صعلوكان آخران يسهمان في إدارة العالم، هما لاري وسيرجي، مؤسسا موقع غوغل. شابان درسا في جامعة ستانفورد وجمعهما حلم واحد وهو أن يجعلا المعلومات في متناول الجميع وبطريقة منظمة. حاول أن تجد صورة لأحدهما وهو يرتدي ربطة عنق ولن تجد إلا صوراً نادرة، حتى عندما تحدث لاري أمام البرلمان الأوروبي قبل عام، أبى إلا أن يفعل ذلك دون ربطة عنق.
شاهدت مقابلة لسيرجي بعد أن أصبح مليارديرا وقد سألته المذيعة إن كان يقود سيارة (جاغوار) فقال لها إنه يقود سيارة يابانية، ولم يتجشّأ عناء إخبارها عن نوعها.
لا يحمل هذان الشابان، مثل باقي الصعاليك الجدد، غير قناعات ومبادئ إنسانية ومهارات عالية، ولا شأن لهما بالخطط الاستراتيجية والنظريات الإدارية الجديدة، شأنهما في ذلك شأن أندي روبن، مخترع برنامج الهاتف الجديد (آندرويد) الذي طرحته غوغل في الأسواق مؤخراً، حيث قال في حديث مع مجلة نيوزويك بأنه لم تكن له رؤية استراتيجية أو أي شيء من هذا القبيل عندما اخترع البرنامج المؤلف من 11 مليون سطر برمجي، وكل ما كان يريد فعله هو وزملاؤه أن يخترعوا أكثـر هاتف روعة على الإطلاق. 
يعد آندرويد أحد أكثـر الهواتف انتشاراً حالياً، حيث يباع منه 250 ألف جهاز كل يوم، وتقول غوغل بأنها ستحدث به قريباً نقلة نوعية في عالم الهواتف المحمولة، وهي مصممة على استقطاب مليار مشترك في السنوات الخمس القادمة، وبذلك سيصبح أندي في مكانة الرئيس الصيني أو الهندي. 
إن كل هؤلاء المؤثرين في حياتنا بشدّة، هم في حقيقتهم أُناس بسطاء، لا يحلمون بتغيير العالم إلى الأفضل، بل يطمحون إلى تقديم شيء ما إلى البشرية، ينأون بأنفسهم عن أروقة السياسة، وعن متابعة أخبار التفجيرات أو ملاحقة نتائج الاقتراعات، وكل همهم هو كيف يطورون منتجاتهم باستمرار. 
لقد تحول هؤلاء الصعاليك إلى قادة العالم الحقيقي، فهم يسيطرون على عقول وقلوب مليارات من البشر، بعكس رؤساء (الدول العظمى) الذين أصبحوا يعيشون في عزلة عن الشعوب، ولم يعودوا أولئك المنقذين والمنظرين كما كان أسلافهم يوماً. قرأتُ مقالاً يقول بأن عدد الذين تابعوا ستيف جوبز، رئيس آبل، أثناء إطلاقه جهاز آي باد، كان أكثـر من عدد الذين تابعوا كلمة أوباما حول إعلان موعد انسحاب القوات الأمريكية في العراق.
لم تعد الشعوب تتأثـر كثيراً باجتماعات الناتو، ولم تعد تأبه بقرارات الأمم المتحدة أو بتصريحات ميليباند أو ميركل، بل إن تأثـرها باليوتيوب والفيسبوك والآي فون وغوغل هو أكثـر عمقاً من أي شيء آخر، فالدور الذي تلعبه هذه الشركات والمنتجات في حياتنا أصبح أكثـر فاعلية وحيوية من الدور الذي تلعبه دولنا في بعض الأحيان. 
إن الصعاليك الذين يحكمون عالم اليوم يساهمون بصورة كبيرة في تشكيل الرأي العام العالمي، وأصبح بعضهم، مثل رئيس غوغل على سبيل المثال، يمنح مصداقية لدولة ما أو يحجبها عنها، كما حصل عندما مُنِعَت خدمات غوغل في الصين، وتحول هؤلاء الصعاليك إلى سادة يلجأ إليهم بعض قادة العالم والسياسيين أثناء حملاتهم الانتخابية لكي يخطبوا ودهم وليحصلوا على دعمهم. 
إن التاريخ القادم سيدوّن أسماء المتصعلكين أكثـر من تدوينه لأسماء السياسيين، فلقد استطاع هؤلاء الصعاليك الجدد أن ينجحوا عندما فشل الساسة، من خلال تركيزهم على أحلام الناس وليس على مصالحهم فقط. 

الأربعاء، 17 يوليو، 2013

ما حقيقة ما يحدث في سوريا ؟


ما حقيقة ما يحدث في سوريا ؟

يتسائل مواطن سوري مقيم في قطر حول قناة الجزيرة التي كانت تعتبر مقربة من المحور السوري فتنقل خبر مظاهرات مؤيدة للنظام السوري في كل المحافظات السورية بمظاهرات مؤيدة في دمشق و حلب, و ثم تنقل خبر ثلاث تجمعات في دوما و دمشق و بانياس على أن مظاهرات تعم المحافظات السورية ثم يتغير العنوان الى مظاهرات في ثلاث محافظات كبرى؟

و يتسائل آخر لماذا الجزيرة تنقل أفلام من اليوتوب و ترفض أفلام من وكالة الأنباء السورية أو من الشارع؟

يتسائل آخر اذا أفلام من لبنان تم تزويرها و نشرها على أنها حدث في سوريا هل يجب على الحكومة السورية السماح لمثل هذه القنوات أن تعمل في سوريا؟

أمثلة على التزوير
في هذا الفلم صلاه على جثمان شخصين قتلهم الأمن السوري و لكن بعد إنتهاء الصلاة يقوم الأموات و يرقصون أي ا، أكثر من ثلاث مئة شخص مشتركين بتسجيل فيلم كاذب لتزوير الأحداث في سوريا
http://www.youtube.com/watch?v=vhR9De1mIRU

في هذا الفيلم مواطن سوري يرصد تمثيلية جديدة أثناء التحضير للفيلم حيث نام شخص على أنه مصاب و قام آخر بسكب دواء أحمر عليه لتصويره كمصاب على يد قوات الأمن
http://www.youtube.com/watch?v=SIU6h...feature=relmfu

و لفهم لماذا يتم تمثيل مشهد شخص يسال على وجهه الدم تستطيع أن تعرف من خلال أخبار بعض القنوات التي حولت هذا الممثل الى 6 قتلى و قناة أخرى حولته الى 10 قتلى في هذا التقرير
http://www.youtube.com/watch?v=Tcb0J_oO0Wg


و اما بداية الأحداث من سوق الحميدية حيث قام الإعلام العالمي بتضخيم الأمر و إهتم نبدأ من هنا بحقيقة ما حدث
http://www.youtube.com/watch?v=AxJOT...eature=related

و في مكان آخر من دمشق نفس المجموعه تقوم بتمثيلية و تنشرها العربية و الجزيرة و المستقبل و أم تي في و البي بي سي و فرانس 24

http://www.youtube.com/watch?v=lJM-f...feature=relmfu
نفس الفيلم بطيء
http://www.youtube.com/watch?v=7_s3k...eature=related


و فضلاً عن الكثير من الأفلام المزورة يبقى الأسوء من ذلك أن رجل دين كان منفتح ساهم بتقريب الإسلام للطوائف فجأة يسقط ما بناه خلال أعوام و ينشر حديث طائفي عنصري بشكل غير متوقع و ليس هذا فحسب بل عوضا عن التصحيح أصابه عمى ألوان و لم يعد يفرق بين فصائل التحرير الفلسطيني في سوريا و بين القوات الأمريكية في الخليج, و بل يهاجم علماء و شيوخ سوريا و ملايين السوريين الذين خرجوا للشوارع

فما الذي يحدث في سوريا, هل الحرب الإعلامية على سوريا سيكون لها أي مردود, هل إتصال حكام الخليج بالرئيس السوري كانت إعلان إنتهاء العنف في سوريا و ما بقي ضغط على سوريا كي لا تنشر تفاصيل التحقيق, أم أن التصعيد مستمر

يقول مواطن سوري حول إحراق قصر الدل في سوريا:
1- أذاعت قناة العربية الخبر قبل ساعة من حدوثه , و هذا يعني سياسيا أنه تهديد للنظام السوري بان الأوراق بيدنا
2- تم حرق فقط الغرف التي تحوي ملفات المهربين
3- الحرق جاء بعد عفو شامل أي أن الأوراق لا تدين أي شخص و لكن تخفي أسماء من كان له قضايا تهريب قد يتهم بتهريب السلاح

و فهل هناك حملة عسكرية على سوريا و خصوصا بعد نقل أخبار عن أهالي درعا بان المواطنين قبضوا على أكثر من 750 شخص غير سوري و سلموهم للجيش مسلحين و منهم قناصات عراقيات , و مواطنين أردنيين و لبنانيين و سودانيين و جزائريين

الى أين تتطور الأحداث و خصوصاً أن الحرب الإعلامية لازالت قائمة على سوريا, يقول مواطن سوري فشلت الحملة على سوريا حين إتصل ملوك و أمراء الخليج بالجملة مع الرئيس السوري و لكن ما الذي يجعل الحملة مستمرة و هل سوريا ستنشر وثائق و تفاصيل التحقيقات حول الموضوع أن سترضخ للضغوط العربية للحفاظ على العلاقات العربية العربية

الأحد، 10 فبراير، 2013

رسالة الأمير عبد الكريم الخطابي بخصوص الإختطافات السياسية و المصائب و الكوارث و المأسي بالمغرب


imag5e

 


بسم الله الرحمان الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وآله الحمد لله وحده، وبيده الحول والقوة



فلقد وافانا كتابكم الكريم مع نسخة من التقرير الذي تقدمتم به إلى وزارة الداخلية يوم 19 من الجاري (يوليوز) مع أنه مؤرخ بتاريخ 23 يونيو ونجهل السبب في تأخيره هكذا.. كما ترون. ونظرا لأهمية المواضيع التي أشارتم إليها أسرعنا بالإجابة مع شكرنا وتقديرنا لاهتمامكم المتزايد بقضايا البلاد والأحداث التي جرت بها طيلة مدة السنوات الأخيرة. ونأمل أن يكون لاهتمامكم هذا.. نتائج مطلوبة ومرضية. كما نأمل أن يوفق الله المسؤولين لتلافي الأمر وإصلاح ما فسد، ويهديهم لرؤية الحق حقا والباطل باطلا، حتى يسترجع مغربنا الكريم كرامته وتاريخه العظيم

هذا.. ولقد أفدتمونا بمعلومات تتعلق بالمختطفين والمعتقلين والمبعدين وأنكم قد عملتم وستعملون ما يجب، لإنقاذ الأسر المنكوبة في الأهل والأعراض والأموال.. وهو عمل تشكرون عليه. ولكن ينبغي ألا تكونوا منفردين بهذه المساعي والمجهودات من أجل تخفيف هذه المصائب، بل كان يجب على كل مسؤول أن يشارككم ويساهم بدوره بكل إخلاص وعزم واهتمام، حتى تحصل النتيجة التي تسعون إليها ويسعى إليها كل مؤمن وعاقل يحب بلاده ويؤمن بالله واليوم الآخر

أيها الأخ المحترم

إن ما وقع في بلادنا من الآفات والمصائب والكوارث والمآسي، تثير حتى عواطف الجمادات – إن صح هذا التعبير – ولكن مع الأسف رأينا القوم مروا ويمرون عليها مر الكرام ويعتبرونها كأنها لم تكن. وما رأينا منهم قط ما يدل على التأثر والاهتمام . بل رأينا الأمر بالعكس، يشتغلون بالسفاسف وإقامة الحفلات والمظاهر الفارغة التي تدل على الابتهاج أو بالأقل على اللامبالاة. ولا يعلمون أن مصدر هذه المصائب كلها ، وهذا الشقاء الذي عم أمتنا، شيء واحد، هو وجود العدو بالبلاد. والغريب أن القوم يعتبرون وجوده شيئا عاديا أو شيئا لا مفر منح ولا علاج له… ! وتلك هي المصيبة العظمى

إن المسؤولية كلها تقع على الذين تولوا الحكم وزمام الأمر في البلاد. منذ أن ابتلينا لا بالاحتلال، ولكن بكلمة الاستقلال. فهل نرى اليوم الذي يدرك فيه المسؤولون هذه الحقيقة أو لا؟

مع العلم بأن الشيء الوحيد الذي يجب أن يهتم به كل الاهتمام، هو الجلاء والجلاء وحده قبل كل شيء. فلا تدشين ولا احتفال ولا تعبيد الطريق ولا بناء القناطر ولا تأسيس المدارس ولا استرداد الأملاك المغصوبة ولا إنشاء مناصب جديدة، ولا تعديل في الوزارة ولا في القضاء ولا مستشفى، ولا ملكة جمال، ولا ملكة حب الملوك، ولا تفكير في إنشاء سفارات في أطراف المعمور. كل هذا هراء في هراء وعبث في عبث. إننا في غنى عن كل هذا ما دمنا لم ننجز قضية الجلاء. لتهبط درجة الحرارة من 41 إلى 37

ذلك أن كل عمل دون الجلاء، رهين وسهل، ويعالج بأيسر الطرق، وعار على المغرب المشهور بالشجاعة وحب الحرية أن يقر له قرار، والمحتل المهزوم الضعيف يجول في ربوع البلاد مع أن أقل اهتمام وأقل عمل يريحنا من هذا الكابوس الهزيل الذي جثم على صدور أمتنا. والذي يحول بيننا وبين كل إصلاح . ويعوقنا عن تحقيق ما نصبو إليه من إنجازات ومشاريع وبناء وتشييد. هل فهم قومنا هذا وأدركوه على حقيقته أم لا؟ يا للعار… ! ويا للخسارة… ! ويا للخزي… ! ويا للأسف… ! إن لم يدركوه، ولم يفهموه

أيها الأخ الكريم

إننا قد صارحناكم بكل ما نعتقده صوابا ومصلحة للبلاد والأمة، وأجزم أن كل مخلص صالح عاقل من أبناء أمتنا يعتقد معنا هذا الاعتقاد. فلا تفكير في غير الجلاء، ولا كلام إلا في الجلاء. ولقد كررناه بالقول والعمل دائما وإلى الآن وحتى هذه اللحظة لم نر رغما عن هذا من أولي الأمر في بلادنا ما يشعر بأننا سائرون بالجد نحو هذا الهدف السامي. بل لا نرى إلا الأقوال والتسويف ومجاملة المحتل ومسايرته في مراوغته وتسويفه ومماطلته التي يقصد منها البقاء في البلاد إلى الأبد

أفيدونا يرحمكم الله إذا كنا أخطأنا في التقدير. أو في الظن؟

أما فشو الخلاعة والزندقة والإلحاد والانحلال في الأخلاق الذي نراه من خلال الوقائع، فشيء تنفطر منه الأكباد، وشيء ينذر بالفناء والدمار والهلاك والتلاشي لأمتنا الكريمة. أصبحنا في وضعية لا ناهي فيها ولا منتهي، وقد قال تعالى في محكم كتابه الكريم بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

" وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا"

وقال تعالى

" إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة"

وقال جل من قائل تعريضا ببني إسرائيل

" كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ما كانوا يفعلون"

وقال تعالى

" كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر "

وقال تقدست أسماؤه

" ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض ولكن كذبوا فأخذناهم بما كانوا يكسبون"

إن ما أصابنا ويصيبنا وما نراه يحدث في بلادنا من المناكر والفحشاء ومن الاتجاه الذي تسير فيه بعض الطبقات من التقليد الأعمى والمروق من الدين الحنيف. منشأه عدم الاهتمام الذي يشاهد من الذين يعنيهم الأمر في الحقيقة. وعدم الاكتراث بالنهي عن المنكر والأمر بالمعروف الواجب على كل مسلم عاقل يريد الخير لأمته وبلاده. وهذا ما تشير إليه الآيات الكريمة التي أوردناها سابقا وما تشير إليه الأحاديث النبوية الشريفة التي منها قوله صلى الله عليه وسلم

" من رأى منكم منكرا فليغيره بيده ومن لم يستطع فبلسانه، ومن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان "

ولا أخال إلا أن الأغلبية الساحقة في البلاد لا تخلو من خير ولا يرضون بهذه المناكر المتفشية. إلا أنه مع الأسف الشديد، هذه الأغلبية تقتصر على أضعف درجات الإيمان، وهي التذمر القلبي، مع أنه في استطاعتها أن تعمل الشيء الكثير لو اهتدت إليه، وأن تقضي على هذه المناكر التي تكاد تؤدي بالبلاد إلى الهاوية، إذا لم يتداركها الله بألطافه. ومن أعظم المناكر، الرضا والسكوت بوجود المحتل المعتدي في وسطنا، في عواصمنا، وفي كل أجزاء البلاد. مع أن كل من له أدنى إلمام بمجريات الأحوال يعلمون علم اليقين أن الذي احتل بلادنا وكان سببا في جميع الكوارث ضعيف هزيل. بل هو أضعف الضعفاء، لولا عكاكيزه ولولا أجراؤه، وبالتالي سكوت الباقي من أعيان الأمة على ذلك

أيها الأخ العزيز

كلنا يعلم أن المحتل لبلادنا لا يستطيع البقاء أبدا في تربتنا بقوة، بل انه بمجرد ما يشعر بأننا نعتبره ضيفا ثقيلا سيترك البلاد هاربا لا يلوى على شيء. وقد لاحظتم ذلك ولا شك في مناسبات كثيرة عندما تشتد الأزمات كيف يتودد وكيف يستعين بالدسائس والتفرقة. والحربان العالميتان ثم بعض الثورات المحلية تشهد بأنه كان على وشك الرحيل. لولا تمسك بعض المغرضين به، ولولا انخداع الأمة بالكلام المعسول الذي يقوم به هؤلاء المغرضون..؟ وأرى أنه لا حاجة إلى الزيادة في البيان. فإنكم تعلمون الحقيقة حق العلم..؟ إذن، فلماذا التمادي في هذا السكوت وفي هذا التخاذل والتكاسل والجبن الفاضح والرضى بهذه المخازي التي لا يرضاها رجل له كرامة؟ كيف نعتبر هذا تافها ؟ وكيف نقر هذه الأوضاع ..؟ وكيف لم نتعظ بما شاهدناه سابقا ؟ وكيف الصبر على ما وقع ويقع ويحدث في بلادنا من الاعتداءات المتكررة التي يقوم بها العدو على ممتلكاتنا وأهلنا، ويدوس حرماتنا، ويجعل بلادنا ممرا لجنوده، وجسرا لسلاحه الجوي الذي يسحق به إخواننا الجزائريين. ولقد وصلت بهم الجرأة إلى تحبيذ مفاوضة فرنسا التي تهدف أولا وأخيرا إلى استسلام المجاهدين الأبطال، في الوقت الذي كان يجب علينا أن نشجع إخواننا المجاهدين المناضلين ونمنع الخونة المتآمرين مع الفرنسيين من الجزائريين والتونسيين والمراكشيين. وفي نفس الوقت يجب علينا أن نقوم بعمل إيجابي فعال لطرد الفرنسيين من بلادنا ومن شمال إفريقيا كلها، كيف نسمح لأنفسنا أن نعيد تاريخ ( 1830) ونترك الجزائريين يقاتلون وحدهم. حتى نمكن الفرنسيين الغاصبين من هذا القطر الذي هو رأس القنطرة لابتلاع بلادنا بعدها. ألا سحقا للظالمين، وتبا للمنافقين، وخسرانا للمذبذبين، وهلاكا للانتفاعيين الذي داسوا كرامتهم وكرامة أمتهم، مفضلين الراحة والتمتع بالشهوات حتى فوتوا فرصة الدفاع عن بلادهم. وأوقعونا في النهاية في نفس الكارثة التي وقعت فيها الجزائر. أليس هذا هو التاريخ ؟ أليس هذا هو الواقع؟ أليست هذه هي الحقيقة المرة التي نعاني من جرائها الأمرين؟

أليست مفاوضة إكس ليبان واتفاقية جي مولي - بورقيبة هي التي كانت في حقيقتها مؤامرة القضاء على البلاد. نجح فيها العدو وعملاؤه بتخدير الشعب التونسي والمراكشي حتى يطمئن للاستقلال المزيف. هذا الاستقلال الفارغ الذي يجب أن نطلق عليه "الاحتقلال" أما كفتنا أربع سنوات في عهد هذا "الاحتقلال" التي رأينا أثناءها كل أنواع العذاب والتمزيق والانحلال أدى إلى تشتيت الأمة إلى شيع وطوائف وفرق تتناطح وتتقاتل، حرصا على المنصب والكرسي حتى يتسنى للانتهازيين والانتفاعيين أن ينهبوا ويستغلوا الأمة من جهة ويمكن العدو من البلاد أكثر فأكثر؟ أما كفتنا هذه التجربة اللعينة، فنفكر في طرد العدو من البلاد قبل أن نفكر في أي شيء آخر؟ قبل أن نفكر في المناصب الزائفة والعيش ؟

أيها الأخ الكريم

لقد ذهب منا كل شيء بسبب الأطماع الشخصية والغباوة المظلمة والجبن الفاضح والنفاق الأسود. ألم يئن لنا أن نقف هنيهة. لنتخذ طريقا ينقذنا من هذه الآلام التي نعانيها، لقد تيتمت أطفالنا، وانتهكت حرماتنا، وسلبت أموالنا، وعذب رجالنا، وملئت السجون والمعتقلات بعشرات الآلاف من المجاهدين والمجاهدات، وآلاف منهم قد أقبروا أحياء وتركوا هذه الدنيا ! ماذا ننتظر؟ أننتظر نزول ملك من السماء ؟ أننتظر أن تنبت الأرض من ينقذنا؟ كلا ثم كلا، إن الحل في متناول يدنا وحدنا. فلننهض ولنعمل بجد ولنطلب الموت. لتوهب لنا الحياة، الحياة السعيدة التي يرضاها كل كريم يريد أن يعيش حرا في هذه الدنيا. ولا ندع أمرنا للمعجزات أن تحدث، فالمعجزات بيدنا "أعقلها وتوكل" كما قال عليه الصلاة والسلام

إن الذي يفكر الآن في المنصب أو نيل المال، يجب أن يعد من العجماوات، ويجب أن يمحى اسمه من سجل الإنسانية. فالأمر أخطر من المنصب، وأخطر من السعي وراء كسب المال. وبالتالي أخطر من أن نرجو الصلاح أو الإصلاح والعدو ببلادنا. يمزقنا ويلعب بمقدراتنا، لإبادتنا ومحقنا ومحونا من الوجود. تلك هي الحقيقة التي لا يصح لعاقل أن يجهلها أو يتجاهلها

إنكم مسؤولون يا أخي الكريم، وقد قمتم بواجبكم لما فهمتم هذه المسؤولية منذ زمن بعيد وساهمتم يوم أدركتم واجبكم مساهمة فعالة تشكرون عليها من كل أحرار بلادنا. بيد أن هذا التقاعس الذي طرأ على إتمام المساهمة فجأة أخذ يشككنا في صمودكم، ويوحي إلينا بتضعضعه إزاء المحن والأهوال والفواجع التي مرت بالبلاد منذ

إعلان هذا الاستقلال الموهوم ! مع أن الإمكانيات والفرص متوفرة الآن أكثر من ذي قبل. إذن، فما معنى هذا الوقوف في وسط الطريق؟ وما معنى ترك هذه الفرص الثمينة تمر ضائعة تنعي المتقاعسين، وتبكي المتكاسلين؟ أعتقد أن هذا التقاعس الذي لا مبرر له عقلا وشرعا ومنطقا جريمة في حق البلاد التي ألفت أن تنجب دائما من يدافع عن كيانها، وجريمة في حق الأمة التي وضعت ثقتها في رجالها. والجريمة في حق البلاد والأمة لا تغتفر إلا بالسير قدما نحو إنقاذ الموقف إنقاذا كاملا واضحا، وقديما قيل: " كل من سار على الدرب وصل"

أما ما ذكرتموه في المذكرة التي قدمتموها إلى وزارة الداخلية بشأن المختطفين والمعتقلين والمبدعين مع قائمة إضافية بأسماء بعض المختطفين والمعتقلات التي أنشئت لتعذيب الأبرياء والأحرار من المجاهدين فلقد استغربت كثيرا كيف خفيت عنكم معرفة ذلك بالتفصيل، مكانا وزمانا، رغم وجودكم في البلاد، وتتبعكم بأنفسكم أحداث هذه المآسي التي كانت من أهداف هيئتكم السياسية. مع أننا قد استطعنا بواسطة استعلاماتنا الضئيلة، ووسائلنا القليلة، أن نحصل على الوثائق الصحيحة التي أفادتنا بكلما حدث في البلاد بالمكان والاسم والهدف والداعي، و الظروف والملابسات، سواء في ذلك قبل إعلان ما أسموه "الاستقلال" أو بعده

إننا قد حصلنا على معلومات دقيقة ومفصلة تفصيلا كافيا لكشف كل المؤامرات المصطنعة التي دبروها للمجاهدين والعاملين، مما جعلنا نأسف لحدوث ما شوه سمعة بلادنا، ومسخ تاريخنا وسود صحيفة وجودنا كأمة شريفة ذات التاريخ المجيد الوضاء السامي. وهي وثائق من الأهمية بمكان، نحتفظ بها عبرة وذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد. ومع كل هذا فإننا نعلم أن أس كل المصائب هو وجود العدو المحتل كما قلنا، أجل كما قلنا سابقا ونقوله الآن، وكما نكررها دائما وأبدا

وإليك بعضا من هذه المعلومات الدقيقة التي لا يتطرق إليها الشك أبدا (معلومات تحمل بين طياتها مآسي تفتت الأكباد وتذيب العقول وتشمئز منها النفوس وتقشعر منها الجلود وتحار لها العقول)

أسماء المعتقلات

جنان بريشة بتطوان جنان الريسولي بتطوان دار الخمال بتطوان دار بشارع محمد الخامس… تواجه " كونتيننتال" بتطوان نقطة البوليس " بنيابة الأمور الوطنية سابقا" قسم المجرمين بتطوان دار بسفح جبل "غرغيز" تدعى " طريطة" بضواحي تطوان كهف " بالرينكون" في طريق تطوان – سبتة عزبة " بدار بن قريش" بضواحي تطوان عزبة " بوادي سيفلاو" في طريق شفشاون – تطوان عزبة بقبيلة بني أحمد السراق على الحدود بين المنطقتين سابقا كهف " بسبع ألويات" بقبيلة " غمارة" بمقاطعة شفشاون عزبة بضواحي " ترجيست" بمقاطعة الحسيمة المعهد الديني " بالحسيمة" بمقاطعة الريف الوسطى دار حارس الغابة بضواحي مدينة الحسيمة أجدير " حيث كانت إدارة دائرة قبيلة بني ورياغل" بمقاطعة الريف الوسطى أربعاء توريرت – في نفس إدارة بني بوعياش – ببني ورياغل بمقاطعة الريف الوسطى دار معروفة تقرب من المسجد بمدينة الناضور " بمقاطعة الريف الشرقي" عزبة بسفح جبل " أزغنغان" بضواحي الناضور بمقاطعة الريف الشرقي كهف " ببوسكور" حيث كان مركز جيش التحرير سابقا – بقبيلة مطالسة بالريف الشرقي تيزي أسلي – حيث كان مركز جيش التحرير سابقا – بقبيلة كزناية بمقاطعة تازة عين باردة بضواحي وزان عزبة في طريق سوق أربعاء الغرب – وزان دار بمدينة العرائش – كانت مكتبا لهيأة سياسية معروفة عزبة بضواحي العرائش.. لمواطن مغربي له سوابق معروفة دار معروفة كمكتب لتسيير شيء ما، بمدينة القصر الكبير عزبة في طريق القصر الكبير – عرباوة مركز معروف بقرية الخميسات عزبة تبعد عن قرية " تغلت" بمقدار 5 كلم دار عرفت كمكتب لتسيير شيء ما بمدينة القنيطرة عزبة تبعد عن القنيطرة في الجنوب الشرقي (12) كيلومترات تقريبا دار معروفة توجد قريبة من قرية " تمارة" بضواحي الرباط كهدف أو وكر " بدوار الدباغ" عزبة لمعمر فرنسي في طريق الرباط – بني ملال نقطة البوليس بالدائرة السابعة بمدينة الدار البيضاء نقطة أو دار معروفة بطريق عين مديونة عزبة لمواطن مغربي يتظاهر بالوطنية بضواحي خريبكة مركز معلوم ومشهور " ببرزح تمحظيت " في طريق قرية ميدلت دار معلومة بقرية " كولميمة" بمقاطعة تافيلالت الصحراء دار بالواد الذي يخترق مدينة صفرو شمال سيدي علي بوسرغين عزبة من ممتلكات القائد المشهور " رحو " بضواحي مدينة فاس دار بدرب الطويل بمدينة فاس دار مهجورة بحومة باب الخوخة بفاس عزبة لمعمر فرنسي في طريق فاس – مكناس عزبة قريبة بقرية " عين تاوجطاط " في طريق فاس – مكناس نقطة بوليس معلومة بدار الدبيبغ بالمدينة الجديدة بفاس عزبة لمعمر فرنسي معروف قريبة من ولماس عزبة لمعمر فرنسي ببوشرو بالزيايدة عزبة من ممتلكات مغربية تدعى عائشة المهروقية عزبة لمعمر فرنسي شرق جنوب غابة المعمورة. دار سرية بقرية فضالة دار كمكتب بمدينة الصويرة دار لموظف معروف في قرية خريبكة دار من ممتلكات الباشا الكلاوي بمدينة مراكش عزبة بضواحي قرية " تنجداد " بالصحراء كهف سبق أن كان مركزا لجيش التحرير بنقطة المروج بضواحي تازة كهف معروف بضواحي قرية تافوغالت بقبيلة بني يزناسن نقطة بوليس معروفة بمدينة وجدة دار سبق أن كانت كفندق في مدينة وجدة عزبة بسهل أنجاد بضواحي وجدة دار لقائد معروف بقبيلة البرانس بضواحي تازة نقطة بوليس معلومة بمدينة طنجة فوق الصغير دار لأجنبي معروف في الرأس المواجه لمدينة طنجة شرقا وهناك في إقليم سوس (12) مركزا من مراكز التعذيب والتقتيل، ونعتقد أنكم تعرفونها ولا شك

وبعد، فهذه بعض من الأماكن التي أنشئت خصيصا للتعذيب والتنكيل منذ ( 27 فبراير 1956) وفي هذه المعتقلات الجهنمية ذاق العاملون والمجاهدون والمخلصون كل أنواع التعذيب والتجويع مع العلم بأنها كانت متفاوتة في الشهرة – أي التشهير بالتعذيب – والمبالغة في السرية والكتمان. إذن جلها كانت معتقلات سرية احتفظوا بسريتها إلى أن فضحها المعذبون، وكشفها المهتمون. أجل، هذه هي المعتقلات التي عذبت فيها النفوس، وأزهقت فيها الأرواح البريئة، نتيجة لمؤامرات مصطنعة خلقها المغرورون بأنفسهم إرضاء للمستعمر الذي ظل ينتظرها ويترقبها ليحقق بها النكسة الكبرى التي حطمت معنويات العاملين، حتى أصابتهم خيبة الأمل. ولقد تحققت رغبة المستعمر مع الأسف الشديد، ومما يحز في قلوبنا أنها حدثت في وقت كنا في أشد الحاجة إلى التبصر والحكمة ولم الشعث. ولكن الطمع وحب الكرسي والمنصب أعمى البصيرة حتى حدث ما لم يشهده تاريخ بلادنا من المآسي والفواجع والأهوال

أما المعتقلون فلقد بلغ عدد الذين عذبوا في هذه المعتقلات الجهنمية التي ذكرناها بالضبط والتدقيق (9672) كلها معروفة بالاسم واللقب والعمر والمهنة وحتى الحالة المدنية، لا يتسع المجال لذكرها في هذه الآونة. وأطلق سراح ( 6520) لغاية (26/02/1960) وجلهم مازالوا مشوهين ومبتورين من الأعضاء التناسلية أو الأرجل أو العيون أو الأذن، أما الباقي فما زال في غياهب السجون والمعتقلات المجهولة، على أن جلهم قد لاقوا حتفهم من جراء التعذيب

ففي تيزي أوسلي بقبيلة كزناية حشروا (82) ضحية في كهف يقع في طريق تيزي أوسلي – تالة مغيث، وواروا عليهم الكهف وهم أحياء بعدما عذبوهم وشوهوهم

وفي أجدير بقبيلة بني ورياغل بمقاطعة الريف الوسطى حشروا (75) ضحية وقتلوهم رميا بالرصاص بعدما عذبوهم وشوهوهم، وكانوا يدفنونهم تحت ستار الظلام في أماكن مختلفة، مبعثرين هنا وهناك ولكنها معروفة لدى المهتمين. ومما يجدر ذكره أن بعض أفراد ممن كانوا يحرسون من كان يقوم بتنفيذ الإعدام في هؤلاء الضحايا ما زال حيا يرزق، معروفين بالاسم والعمر، وهم يعترفون بذلك بكل بساطة وبدون مبالغة

وفي أربعاء تاوريرت ببني بوعياش بقبيلة بني ورياغل بمقاطعة الريف الوسطى، حشروا (35) ضحية، قضوا فيها ثلاثين شهرا كلها تعذيب وتنكيل، وأخيرا قتلوهم عن أخرهم، وبالضبط نقلوهم من هناك ليلة ( 06/10/1958) وقتلوهم ليلة ( 07/10/1958) بغابة على شاطئ بقبيلة بقيوة، وكلهم من أبناء الجنوب

وفي المعهد الديني بالحسيمة قتلوا (25) ودفنوهم في نفس المعهد ووضعوا عليهم البلاط في بيوت معروفة لدى المهتمين، وكلهم من الجنوب أيضا

وفي جنان بريشة بتطوان الذي اعتبر في الدرجة الأولى من المعتقلات الجهنمية اغتالوا فيه ( 120) مجاهدا بعدما عذبوهم وشوهوهم

وفي بئر بضواحي مدينة الناضور بمقاطعة الريف الشرقية حشروا (30) ضحية وواروهم التراب، اكتشفهم الأحرار في شهر (02/1960)

وفي كوميسارية الدائرة السابعة بالدار البيضاء قتلوا رميا بالرصاص (90) ضحية، ودفنوهم في ضواحي المدينة، وما زال بعض الحراس الذين شاهدوا ذلك بأعينهم يرزقون ويعيشون في مدينة وجدة ومكناس وطنجة والرباط

وفي مكان معروف يبعد عن الرباط (8) كيلومترات في طريق الرباط – تمارة أقبروا (92) ضحية أحياء بعدما حفروا قبورهم بأيديهم

وفي " كولمين" بسوس أقبروا (65) ضحية بعدما عذبوهم وشوهوهم وبتروهم

ومما يجدر ذكره بهذه المناسبة أن مقبرة ضحايا " تمارة" ما زالت معالمها ظاهرة للعيان لحد الساعة. هذا.. ونحن نعلم سلفا، أن كل هذه المآسي حدثت يوم كان وزير الداخلية الحالي رئيسا للحكومة آنذاك، مما جعله يحيط بكل ما جرى وحدث إحاطة كافية لكشف الحقائق أمام الرأي العام المغربي

أما المختطفات من بنات المغرب العزيز فلقد بلغ عددهن (235) ما بين المتزوجات والأبكار، ومن الشمال فقط اختطفت (75) حشروا منهن (25) في دار معروفة بحومة ( سانية الرمل) بتطوان، حيث ظلوا يترددون عليهن صباح مساء ليل نهار، لهتك أعراضهن، إلى أن اختفين نهائيا من الوجود. وفي عزبة معروفة على شاطئ وادي ورغة حشروا (15) لنفس الغرض والغاية، وهو هتك أعراضهن. وفي دار معروفة ومشرفة على مدينة الحسيمة بالريف الأوسط حشروا (15) لنفس الغرض، وقد استطاعت ثلاث منهن أن ينجين بأرواحهن إلى مدينة سبتة، وما زلن لحد الساعة هناك. وفي مدينة الناضور ونواحيه، فلقد وقع ما تشمئز منه النفوس، وتقشعر منه الجلود، في هتك الأعراض وسلب بكارة البنات والعذارى

أما المساجين، فلقد بلغ عدد من دخل السجن، وزج به في غياهبه بدون أسباب معقولة، منذ إعلان الاستقلال الموهوم لغاية فاتح أبريل سنة 1959، نقول بلغ عددهم (80 ألف) وزعت على السجون المركزية في المدن والصحاري والقفار، منها في الشمال فقط (2342) ومن السخرية بمكان أن (95 بالمائة) منهم لا ذنب لهم أبدا، ولا جريمة لهم مطلقا، والدليل على ذلك أنهم لما كانوا يريدون أن يطلقوا سراحهم يأخذون منهم تعهدا بعدم إفشاء سر دخولهم للسجن، ويهددونهم بالرجوع إذا ما أفشوا سر تهورهم هذا

أما مساجين حوادث الشمال في أوائل سنة (1959) فلقد بلغ عددهم (8420) أطلق سراح (5431) بعدما ذاقوا ما لا يوصف من أنواع التعذيب والتنكيل في المعتقلات العسكرية التي كانوا يحيطونهم فيها بالأسلاك الشائكة، وحكم على (323) بأقسى حكم سمعنا به لحد الآن، والباقي ما زال محتفظا به في السجون بدون محاكمة ولا إطلاق سراحهم

أما المبعدون إثر حوادث الريف فقط، فلقد بلغ عددهم (542) موزعين على " إسبانيا وإيطاليا والجزائر وألمانيا وفي جهات أخرى معروفة" والمسجونات والمعتقلات فلقد بلغ عددهن (110) أطلق سراح (95) منهن فقط

هذا، وليس معنى ما ذكرناه، أننا قد أفرغنا كل ما في جعبة معلوماتنا، التي تأكدت لدينا وإنما هناك ما هو أكثر خطورة وأكبر جسامة، ولكن توخينا ألا نذكرها الآن، عل وعسى أن تتبدل الأوضاع في صالح الأمة المغربية، فحينئذ نرى من الأحسن والأفضل ألا نبينها، محافظة على وحدة الأمة، وفي مقدمة تبديل هذه الأوضاع، إنجاز قضية الجلاء

أيها الأخ الكريم

لي ملاحظة أود أن أذكرها لكم هنا، ذلك أنكم طلبتم منا إرسال المعلومات وصور المختطفين.، إن هذا يصح لو كانت المصيبة محصورة في عدد قليل، لو كانوا بالعشرات مثلا، ولكن أنتم قد رأيتم أن الضحايا بلغت حدا فظيعا يحتاج للسجلات والأسفار، على أننا لا نهتم ببعض الأشخاص فقط، بل بمصلحة الأمة كلها. ولا يصح لأي مسلم مغربي أن يهتم بشخصه أو بمصلحته أو بمصلحة أقاربه فحسب. فكم من شهيد ذهب فداء للأمة المغربية، وكم من عامل مخلص غيور فقد كل ما كان يملكه من مال وأهل وأسرة

أيها الأخ العزيز

هذا قليل من كثير بالنسبة لما حدث في بلادنا من المآسي والمصائب منذ إعلان هذا الاستقلال الموهوم. ونحن إذا ما تصفحنا كل ما حدث أثناء هذه المدة، وقارناه مع ما حدث في عشرات السنين الماضية، نجد النسبة ضئيلة جدا. والغريب أن جل هذه الضحايا كانت في مقدمة العاملين الذين ساهموا بنصيب وافر في الجهاد ضد الاستعمار، ومن أجل تحرير البلاد من الاستعباد، وأخيرا كان جزاؤهم " جزاء سنمار"، ومن الغريب أيضا أن نرى الآن المسؤولين تجاهلوا حل هذه المشكلة التي تعتبر من أهم المشاكل التي تحقق الاستقرار وتوطد الأمن. وعلى هذا الأساس، فإني أدعوكم إلى العمل من أجل تحقيق هذين الأمرين

أولا: إطلاق سراح جميع المعتقلين بدون استثناء

ثانيا: إنجاز قضية الجلاء الذي يحتل الصدارة في كل مشاكلنا

وبعد، يهمني أيها الأخ الكريم أن أذكركم باستئناف الجهاد والنضال حتى تطرد الجيوش الإفرنسية المعتدية على بلادنا. فسيروا على بركة الله، وشجعوا العاملين في هذا السبيل. ودافعوا ما استطعتم عن حق الشعب الجزائري المكافح. وبينوا للمتجاهلين أن تأييد المفاوضة في تقرير المصير المزعوم الذي يعرضه ديجول، معناه " الاستسلام " بعد ست سنوات من الجهاد

وفي انتظار ما يرد علينا من أخبار سارة عن نتائج مساعيكم، تقبلوا جميعا منا وافر الشكر سلفا

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

القاهرة في 27 يوليوز 1960

أخوكم المخلص

حضرة الأخ المحترم السيد محمد حسن الوزاني السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد

الأربعاء، 30 يناير، 2013

اباطرة السحر الأسود بالمغرب


يبدو العرافون البسطاء والشوافات أقزاما بينهم، هؤلاء محترفون من عالم آخر، يصرفون ملوك الجان لخدمتهم، يأسرون القلوب ويسكنون الأجساد ويعلنون حروبا مفتوحة جنودها "خدام الخواتيم" . "فقها" يطيرون ويختفون في رمش العين. حاخامات يهود، إسبان ويونانيون أفارقة وخليجيون، يسيطرون على العوالم السفلية، في البيضاء والرباط ومراكش والصويرة...  

الفرق بينهم وبين "الشوافات" و"الفقها" العاديين، أن هؤلاء يملكون مفاتيح أخطر باب يفصل بين مملكتي الإنس والجان: السحر الأسود أعمالهم تتجاوز قراءة الطالع واستطلاع "الفال، إلى القيام بأعمال خارقة لا يصدقها عقل، هذه حقائق مثيرة من هذه العوالم الغريبة بلسان محترفي وضحايا السحر الأسود.  

"فقها" يروضون الجن  

لا يكاد يرى لـ"الفقها" الذين يتخصصون في السحر الأسود أثر في المدن يفضلون العيش في قرى صغيرة حيث يمتهن العديد منهم الإمامة والمشارطة" في مساجد بالداوير ولا يفتح عليهم أبواب الملاحقة الأمنية وضجيج الخلافات مع الزبناء.  

في عدة مناطق من "دكالة" و"سوس" يوجد العديد من هؤلاء "الفقها" لا يشهرون احترافهم السحر الأسود كما أن زبنائهم يعدون على رؤوس الأصابع بينما يقول أغلبهم أنهم يرفضون تقاضي أموال مقابل أعمال السحر التي يقومون بها. "نعيش على شرط إمامة المساجد وهدايا السكان لا نقوم بهذه الأعمال إلا إذا كان وراءها خير، وإلا فإن تبعاتها تطال الأهل والمال أعرف العديد من الفقها الذين فقدوا أبنائهم لاحترافهم هذا النوع من السحر". يكشف والعبدية وهو فقيه بأحد دواوير سيدي بنور بدكالة.  

أعمال السحر التي يقوم بها هؤلاء "الفقها" تبدأ من "المحبة" وهي "الخدمة" التي يرجى من ورائها جلب الحبيب وإثارته إذا لم يكن يبالي بالراغب في جذب اهتمامه هذا النوع من السحر الأسود يشمل كذلك جل المشاكل العاطفية بين الأزواج من خلال ما يعرف بـ"التهييج" وهو عمل يقوم على أساس تقريب المسافة بين الزوجين، لدرجة يستحيل معها أن ينظر أحدهما إلى غير الآخر.  

قائمة "الخدمة" التي يشملها هذا النوع من السحر الأسود تشمل أيضا معالجة الأمراض الجنسية والعقم إلى جانب طرد الجن المتلبس بأجساد الضحايا من الرجل والنساء كما يمكن لـ"الفقيه" أن يصرف قدارته الخاصة من أجل إنزال عقاب بشخص أو أسرة وهو ما يتم عن طريق "التقاف" الذي يستهدف التعجيز الجنسي ، أو" التراجيم"، وهو حينما يسخر الساحر الجني الذي يكون "خديما" عنده لرجم بيت بالحجارة المتقدة والنيران.  

آخر حكاية "تراجيم" وقعت قبل نصف سنة بحي "العنق" بالدار البيضاء. شهر من عذاب قاسته أسرة مكونة من أب وأم وشقيقتين بشقتيها بالطابق الأرضي في إحدى عمارات الحي المهترئة كان الأمر أشبه بكابوس لم يكتب لهذه العائلة الاستيقاظ منه. ففي غمرة سكونهم يسمع دوي سقوط أوان أو ارتطام حجارة بالحائط وحينما يهرعون لاستجلاء حقيقة الأمر يرون أمورا أكثر عجبا: حجارة مشتعلة تحلق في أرجاء الغرفة قبل أن تصطدم بالجدران وملابس تضرم فيها النيران دون سبب.  

قضت هذه الأسرة أياما بين "الفقها" والمعالجين الروحانيين لاذ خلالها جيران بالفرار واختلطت رائحة البخور بالهواء الرطب الآتي من البحر القريب من المكان، وقيل إن سبب معاناتهم تسخير ساحر بأكادير لجني، وذلك بإيعاز من أحد أقارب الأسرة الذي كانت بينه وبينها خلافات.  

العديد من محترفي السحر الأسود يقولون إنهم يروضون الجن واستخدامه لأغراضهم الخاصة في منتهى السرية عن طريق ما يدعونه بـ"طي الأرض" وهي "خدمة تمكن الساحر من الانتقال من مكان إلى آخر في طرفة عين، أو "الإخفاء" الذي يتيح لهم حجب أنفسهم عن الأنظار.  

هذه القدرات لا تتحصل لدى جميع "الفقها"، بل يبذل لها جهد خارق تتطلبه السيطرة على جني وجعله "خديما" ينفذ أوامر الساحر. هذا الأمر يتطلب من "الفقيه" اعتزال الناس لمدة سنة كاملة، حيث يلوذ وحيدا بالخلاء ينزع عنه جميع ملابسه، ويتوضأ ببوله ويقضي وقته تائها في القفار، ويظل يكتب طلاسم خاصة جدا إلى اليوم الواحد بعد المائة، حيث يظهر له الجني الذي كان يرغب في تطويعه. التأكد من هذا الأمر، حسب ما أوضحه ولد العبدية لـ"أوال" يتأتى بعد نظر الساحر في المرآة لحظتها يظهر له الجني الذي سيصبح "خديمه" وملازمه بقية حياتهما !!  

في ضيافة الحاخامات  

للسحر الأسود خريطة في المغرب فأباطرته يتوزعون بمناطق بعينها، حسب أنواع السحر التي يحترفونها إذا كان "الفقها" الذين يبرعون في السحر الأسود يستوطنون القرى النائية والمداشر البعيدة، فهناك سحرة مغاربة من نوع خاص يقيمون داخل أرقى أحياء المدن الكبرى ويوجدون في المناطق المأهولة باليهود المغاربة أساسا، والأكثر من ذلك أنهم يتربعون على هرم السلطة الدينية لليهود في المغرب : إنهم الحكام الحاخامات. "أوال" اقتفت أثر أشهر السحرة الحاخامات اليهود في البيضاء والصويرة، عاصمة اليهود المغاربة إنهما الساحران الشهيران "أهايون لازار إيكي" و"حاييم أزلغوط".  

في قلب الدار البيضاء، وتحديدا بشارع المسيرة الخضراء بالمعاريف، وبالضبط قرب مقر الهلال الأحمر. توجد شقة الساحر اليهودي "اوهايون" هنا يقيم منذ سنوات ويستقبل زبناءه يوميا باستثناء ليلة الجمعة ويوم السبت حيث يتزعم فيهما قد اسات "شباط" في المعبد اليهودي "السيناغوغ" بالبيضاء.  

الوصول إلى منزله سهل للغاية ، جميع سكان هذا الحي الراقي يعرفون "اوهايون" الذي يثير وجوده بتلك العمارة الهادئة صخبا غير عادي. بينما كنا نهم بدخول العمارة صندوق بريد كتب فيه الساحر اليهودي اسمه بالفرنسية توجد شقته بالطابق الأول، هي أشبه بعيادة بابها مفتوح بينما علقت به عبارة تسترعي الانتباه والدهشة "الحاكم الحاخام" أسفلها اسمه بالفرنسية مرة أخرى. رائحة بخور غريبة ومختلفة تنبعث من شقة هذا الساحر اليهودي، أول ما يطالعك عند الباب سنجاب محنط وضع فوق خزانة كبيرة. بجانبها كراسي انتظار جلست فيها امرأتان وشاب، فوق الكراسي علقت صور لرجال دين يهود كتبت عليها عبارات باللغة العبرية . شيء من الجلبة يصدر من داخل الشقة التي استغل "اوهايون" كل شبر فيها. عند الباب أيضا يجلس أحد مساعدي الحاخام، وهو الذي حال بيننا وبين الدخول "يجب أن تتصل بالحاخام حتى تأخذ موعدا.. خذ هذا هو رقم هاتفه المحمول..، قال لنا هذا المساعد وهو ينهمك في قضم "ساندويتش شوارما" وعينه تحدق بالباب. ربطنا الاتصال بـ"الحاكم الحاخام" لحجز موعد معه. لم يجب إلا بعد معاودة الاتصال فمن عادته أنه لا يجيب لأول مرة حسب ما أوضحه مساعده، "اعد الاتصال.. سيجيبك بالتأكيد" يستطرد المساعد . أعدنا الاتصال فأجاب الحاخام:  
لو من معي..  
أنا شاب أريد مقابلتك  
من الذي أرسلك؟  
أخذت رقم هاتفك من عند مساعدك  
عندك مشكل؟  
نعم  
أين أنت الآن؟  
بالقرب من شقتك  
عد إلي غدا.  
كانت له نبرة غريبة، الكلمات الدارجة استعصت شيئا ما في حلقه، فعوضتها أخرى بعبرية غير مفهومة.  
عندما رجعنا إليه كان باب شقته مغلقا. أتصلنا به ثانية فأخبرنا :"أعتذر،يمكنك أن تأتي بعد العيد فقد سافرت لحضور مراسيم دينية. المشكل خاص بك؟ عد غلي بعد العيد إن شاء الله".  

لك يكن الحاكم الحاخام ساحرا عاديا، حسب ما يكشفه أحد جيرانه الذين التقتهم "أوال" يمكن للحاخام أن يتقاضى مبالغ كبيرة خصوصا أن زبناءه من الميسورين. لكنه لا يشترط أحيانا مالا مقابل ما يقوم به، ففي بعض المرات يقوم بأعمال سحر بالمجان، كما أنه يمكن أن يسلم لزبنائه نقودا إن كانوا معوزين يقصد وراء فعل الخير لا غير".  

فعل الخير تطلب من "الحاكم الحاخام" تعقب خيوط السحر الأسود الخاص باليهود، والذي يسمى بسحر "الكبالا" هذا النوع من السحر يوجد في ثاني كتاب مقدس عند اليهود، وهو "التلموذ" الذي يعد بمثابة الشريعة التطبيقية للديانة اليهودية.  

هذا الأمر يبرر براعة اليهود المغاربة في السحر، واحتراف الحاخامات وهم في الأصل رجال دين، للسحر الأسود و"الكبالا"  
يؤمن السحرة اليهود المغاربة مثل غيرهم من اليهود بأن "الكبالا" هي كلمة سرية أوحى الله بها إلى النبي موسى الذي أخبر بها أخاه هارون قبل أن تشيع بين الأحبار اليهود وتتحول إلى مذهب خاص يعتلي قمة غرابة السحر الأسود.  

تعلم هذا النوع من السحر تطلب تبدأ من طبقة "أهايون" التدرج عبر عشر طبقات تبدأ من طبقة "إنصوف أور" والتي تعني التاج بالعبرية، إلى طبقة الملكوت التي يشاع لديهم أنها ترتقي بالساحر من سابع أرض إلى سابع سماء.  

على هذه الخطى سار ساحر آخر بمدينة الصويرة وهو أيضا حاخام ويدعى"حاييم أزلغوط" هذا الحاخام عمره السبعين سنة يعتلي صدارة السحرة اليهود في المغرب والعالم بأسره، إذ تأتيه أفواج من المغاربة المسلمين واليهود وأجانب من إسرائيل ودول أخرى للتبرك بقدراته الخارقة كما يقولون. "المكانة التي يحظى بها حاييم لدى المغاربة وأهل الصويرة بالأساس وصلت إلى درجة تقديسه وعبادته"، يقول حسن أحد سكان مدينة الرياح العارفين بخبايا اليهود المغاربة هناك.  

برنامج الحاخام "حاييم" اليومي يتوزع على الاهتمام بالمقابر والمعابد اليهودية بهذه المدينة الساحلية الصغيرة،واستقبال الزبناء الذي يفدون عليه من عدة مناطق "يكثر زبناؤه خلال مهرجان كناوة فهناك أشخاص يجعلونه في الرتبة الثانية ضمن قائمة انشغالاتهم حينما يأتون إلى المهرجان. شخصيا التقيت امرأة وابنتها قدمتا، الصيف الماضي، من الدار البيضاء وبالضبط من حي بوركون من أجل زيارة الحاخام حاييم ، يروي إبراهيم وهو مساعد سابق لهذا الساحر اليهودي.  

تتراوح المبالغ المالية التي يتقاضاها "حاييم" ما بين 100 و2000 درهم حسب سخاء الزبون، "لا يشترط مبلغا معينا، يمكن أن يأخذ مائة أو مائتي درهم، أو أكثر من ذلك بكثير"، يردف إبراهيم في اتصال مع "أوال".  
رفقة إبراهيم لهذا الساحر اليهودي جعلته يطلع على جميع أسراره وعملياته الخاصة، بما فيها الأكثر إثارة للدهشة والاستغراب . "من الأعمال المثيرة التي يقوم بها حاييم هي أنه يشترط على نساء إحضار مني يهودي للقيام بعمل السحر، وعندما تتفاجأ المرأة يعرض عليها ممارسة الجنس معه حتى تحصل على منيه ويتقاضى مقابل هذا المني مبلغا ماليا أي أنه يبيع منيه"، يحكي إبراهيم وقد زاحمت ضحكة جمله.  

العمانيون وزعماء "الفودو"  

مملكة السحر الأسود في المغرب تتوسع لتستقبل أباطرة آخرين هؤلاء يحظون بوزن خاص في عدة مدن، أبرزها الدار البيضاء كما يتحرون في عملهم السرية التامة، يتعلق الأمر بسحرة أجانب أضحوا يزاحمون السحرة المغاربة، المسلمين واليهود على حد السواء.  

من بين هؤلاء السحرة مشعوذ عماني ظل يشتغل بشقته بابن مسيك بالبيضاء لأزيد من سنتين قبل أن تلقي عليه عناصر الأمن التابعين للدائرة الرابعة القبض بعدما شاعت أخباره ووصل إلى حد تقدم زبناء بشكايات تتهمه بالنصب عليهم وسلبهم مبالغ مالية كبيرة.  

حدث استثنائي هو الذي أربك حسابات هذا الساحر العماني وحكم على نشاطه في المغرب بالإعدام. كان ذلك قبل ستة أشهر وهو تاريخ إلقاء القبض عليه، أما المشكل فأثاره زبون إماراتي سمع بقدرات هذا العماني الخارقة وقدم إليه من الإمارات العربية المتحدة. اكترى هذا الإماراتي شقة بالدار البيضاء وظل يتردد على الساحر العماني ويغدق عليه أموالا طائلة إلى أن يئس من تحقيق مسعاه، ما دفعه إلى إخطار مصالح الأمن التي ألقت عليه القبض مباشرة بعد تقديم الزبون للشكاية. غالبا ما تنتهي مغامرات السحرة عند أعتاب "الكوميساريات" والمحاكم، هذا ما يحصل تحديدا مع أفارقة يحترفون بدرهم السحر الأسود بالمغرب وهو ما يطلقون عليه "الفودو".  

يصنف "الفودو" ضمن أخطر أنواع السحر الأسود في بلادنا خاصة في المدن الكبرى مراكز سحرة "الفودو" في الدار البيضاء حسب ما كشفه مسؤول أمني في مصلحة الشرطة القضائية بولاية أمن العاصمة الاقتصادية، تتوزع على الأحياء التي يقيم بها أفارقة من دول جنوب الصحراء بشكل كبير، وفي مقدمتها حي الألفة والفردوس بالحي الحسني وحي بوركون "شهد هذا الأخير في الأسبوع الأول من نونبر تفكيك عصابة للسحر يتزعمها ماليون بعدما تقدم ثري مغربي بشكاية يتهمهم فيها بالنصب عليه في مبلغ 23 مليون سنتيم ، يقول المسؤول الأمني، قبل أن يردف "جميع الدوائر الأمنية بالبيضاء تعج بهذه القضايا لكن القضايا الكبرى منها هي التي تصل إلينا بالشرطة الولائية".  

سبب الاستنفار الأمني ضد السحرة الأفارقة هو ما يروج بأن هذا النوع من السحر هو الأخطر كما أن تأثيراته الصحية قوية للغاية خصوصا إذا تحرى السحرة في جميع الشقق التي نداهمها. هذه الأدوات تتجلى في دمى وصور وبعض المحاليل الغريبة"، يكشف المسؤول الأمني. يعتمد سحرة "الفودو" علىى الدمى لاعتقادهم بقدرتها على التأثير في الشخص الذي يرغب الزبون في سحره عن طريقها. يبدأ الأمر بإحداث المقصود بعمل السحر، كما يعتقدون ثم يبدأ الساحر في وخز مكان القلب بإبرة حادة ما يؤدي إلى إحداث آلام فظيعة للشخص المسحور على الفور.  

أما المحاليل التي يعثر عليها في شقق هؤلاء السحرة فيسمونها "ماسان" ويعتقدون أن تناولها يحدجث مشاكل صحية ونفسية للمسحورين.  

القنينة الواحدة من هذا السائل تباع كما أوضح المسؤول الأمني، بمقابل 5 آلاف درهم على أقل تقدير.  
شغف الزبناء الأثرياء بسحر "الفودو" يدفع بعضهم إلى امتشاق عباب المغامرة والانتقال إلى دول إفريقية من أجل القيام بهذه الأعمال السحرية.  

السحر الإلكتروني  

علاقة الأجانب بالسحر في المغرب لا تقتصر فقط على احتراف سحرة من دول عدة للشعوذة في مدن مغربية، بل تشمل تصدير سحرة و"فقها" مغاربة لخمات خاصة جدا إلى دول أخرى علانية وبطرق لا تخضع لمراقبة أمنية،عكس النشاط الذي تحترفه شبكات السحر المغربية الدولية كيف ذلك؟  
التجأ العديد من السحرة المغاربة إلى سوق حرة نسبيا يتيح إمكانية التواصل مع الراغبين في القيام بأعمال سحر، دون إثارة انتباه هذه السوق هي الانترنيت الذي سيطر المغاربة على زاوية به مخصصة للسحر الأسود، وأعمال المحبة وتسخير الجن وكشف الحجاب.  

العديد من السحرة المغاربة خلقوا مواقع إلكترونية ومنتديات خاصة بهم على شبكة الانترنيت هي أشبه بشركات خاصة تقدم خدمات سحر مختلفة فالهدف من هذه المنتديات هو التواصل مع زبناء بالخارج يغريهم صيت السحر الأسود بالمغرب ويستعصي عليهم القدوم إليه لملاقاة سحرته مباشرة.  

غالبية هؤلاء لا يطلقون ألقاب "شوافة" أو"فقيه" على أنفسهم بل يفضلون تسميتهم بـ"الشيخ" أو "الشيخة" على اعتبار أن هذا هو اللقب الذي يعرف به السحرة والعرافات في الخليج، السوق الرئيسية لهؤلاء "الشيوخ" ما يبرر هذا الأمر كذلك، أن أرقام الهواتف التي يقومون بنشرها في مواقعهم الإلكترونية مكتوبة وفق الترقيم الدولي، حتى يسهل على العرب الأجانب الاتصال بهم بسهولة.  

أحد هؤلاء السحرة امرأة تلقب نفسها بـ"الشيخة المغربية السوسية"، أو "أم ولاء الروحانية" والتي خلقت منتدى إلكترونيا خاصا بها تعرض فيه خدماتها على الزبناء الأجانب بالتحديد.  
تضع هذه الساحرة في هذا المنتدى، الذي أسمته "السحر السفلي" رقم هاتفها المحمول وبريدها الإلكتروني أسفل عبارة مغرية تقول "لجلب الحبيب خلال 48 ساعة"، كما تقدم في هذا المنتدى وصفاتها الخاصة بالسحر، بلهجات شرقية يسهل على المشارقة والخليجيين فهمها.  

هذه الوصفات تبدأ من "ربط فرج المرأة بخادم سحر سفلي قوية"، أو ما يسمى بـ"التقاف" و"محبة على رغيف عيش" وصولا على وصفة أسمتها "تهييج التات عليك" وهي كلها وصفات صحيحة ومجربة كما تقول.  

عدد زوار منتدى "الشيخة السوسية" يعدون بالعشرات يوميا أما قراء مواضيعها الساخنة جدا فوصلوا إلى أزيد من 5 ألاف وهم في الغالب أجانب غير أن أهم الزبناء عندها هم الذين تتواصل معهم عبر البريد الإلكتروني من أجل القيام بأعمال سحر دون شرط القدوم إلى المغرب. 

مغربي آخر يسيطر على سوق السحر عبر الانترنيت يتعلق الأمر بـ"الشيخ عبد الله المغربي المتواضع" الذي أنشأ "منتدى الشيخ عبد الله لعلم الروحانيات والفلك" يقدم من خلاله نفس خدمات "الشيخة السوسية" مع فرق عدد زبنائه وصلو على أكثر من 7 آلاف شخص.  
على غرار "الشيخة السوسية" فـ"الشيخ عبد الله المغربي" يعرض رقم هاتفه المحمول وبريده الالكتروني من أجل التواصل مع زبنائه بالخارج من خلال هذه العملية يحصل على المعلومات اللازمة للقيام بأعمال السحر، والتي لا تعدو أن تكون معطيات شخصية مثل اسم الزبون واسم والدته والشخص الذي يرغب في التقرب منه أو إيذاءه بعمل سحر.  

أما طريقة الأداء فهي واحدة وتتمثل في إرسال نقود عن طريق وكالات دولية لتحويل الأموال إذ يلزم الساحر زبونه بأداء تسبيق مالي من اجل اقتناء لوازم القيام بعمل السحر وفي كل خطوة جديدة يتعهد الزبون بأداء المبلغ في شكل دفعات حتى يتحقق مأربه، رغم أن في هذه الطريقة مغامرة كبيرة وتفتح باب واسعا ليذهب الزبون ضحية النصب والاحتيال. هذه الطريقة السهلة أغرت عددا من السحرة والساحرات بالمغرب خصوصا مع تزايد الطلب عليهم خارجيا، خاصة من الخليجيين هذا الأمر دفع العديد منهم إلى إنشاء مواقع الكترونية خاصة بهم مثل موقع "الشيخة المغربية الروحانية" هذه "الشيخة" تعرض جميع أرقام هواتفها كما أنها طورت مجال عملها واستعانت برجل يلقب نفسه بـ"الشيخ المغربي" تقدمه على أساس كونه "المدير العام" لشركة السحر الخاصة بها.  

هذه "الشركات" الخاصة تطورت إلى درجة خلق جو منافسة فيها بينها ما دفع العديد من السحرة المغاربة إلى التفكير في طرق جديدة لإغراء الزبناء، والتميز عن السحرة الآخرين.  
مثال على ذلك ساحر مغربي يدعى "الشيخ ياسين المغربي" والذي يعرض "هدايا سحرية" تفضيلية ومجانية لزبنائه الذين يتواصلون معه عبر بريده الالكتروني تتجلى هذه الهدايا في تسليمهم ما يعرف بـ"الخواتيم" أي "الحروز" والتمائم التي تستجلب حسبه، "إبطال التوابع ووضع خاتم الحظ والقبول وجلب الحبيب الغائب".  

خواتيم "الشيخ ياسين" المجانية لا تقتصر على هذه الأمور فقط، بل تشمل أيضا "ازدهار التجارة والزواج والتيسير لدى جميع الإدارات، كما يزعم أيضا أنه يملك تميمة عجيبة يسميها "خاتم الحظ" تحقق " الكسب المالي والربح ببطاقات الحظ اللوثري وبطاقات السحب في البنوك، فهو للقبول والجلب والجاى والسيطرة والشهرة والمال ويحقق الأهداف مهما كانت في الحب والصحة والمال".  
أما الخدمات السحرية الحصرية فيخص بهاز بناءه الذين سيدفعون مقابلها المادي، وهم اللذين يتواصل معهم مباشرة عبر هاتفه المحمول.

اباطرة السحر الأسود بالمغرب

صفقات ومداخيل السحر المغربي  

السحر المغربي "قائم الذات، له باعته وزبناؤه وبضاعته الأمر أشبه بزيارات طبية تبدأ بأداء ثمن الزيارة وهو ما يطلق عليه السحرة و "الفقها" اسم "الفتوح"  
"الفتوح" شرط يميز "الفقها" القنوعين الذين يرضون بقدر يسير مكن المال أو المرونة خاصة في القرى وبين المتطلبين الذين يستقطبون عشرات الزبائن يوميا. هذه الفئة تشترط خلال الزيارة ما لا يقل عن ألف درهم، تسلم لمساعد الساحر الذي ينظم عملية عيادة "الفقيه" ويسترق معلومات شخصية حول المريض وسبب زيارته قبل أن يطلعها على الساحر بغرض إحكام الشراك الذي سيسقط فيه ضحية السحر.  
قائمة المداخيل تشمل أيضا مواد سحرية يشترطها الساحر لإتمام عمله، تختلف هذه المواد حسب طبيعة السحر فإذا كان الأمر متعلقا بـ"تقاف" أو ربط جنسي فالفاتورة تقتصر على مبلغ يسير يسلم للساحر الذي يتكلف باقتناء لوازم فك الربط، وعلى رأسها لب نبتة الدوم الأخضر التي يشاع لدى السحرة أن استعمالها هو الطريقة الصحيحة المجربة لفك "التقاف".  

أحيانا، يلتجئ لفك الربط وشراؤها مثل بول والدة الشخص المسحور، والذي يقرأ عليه الساحر تعويذات قبل أن يغتسل به المسحور ليبرأ من سقمه. هنا تقتصر الفاتورة على أجرة الفقيه.  
ويشترط العديد من السحرة مواد معينة يستعينون بها اثناء عملية عقد أو فك السحر. هذه المواد ذات طبيعة سمية مثل "التوكال" والذي يضم مواد خطرة وغريبة يقنع الساحر زبونه بالتكلف باقتنائها مقابل مبلغ مالي كبير، يصل إلى 200 درهم للغرام.  

بعض السحرة اليهود يلجؤون إلى حيلة ماكرة لرفع سقف مدخولهم اليومي، وذلك عن طريق إقناع زبنائهم، خاصة النساء بشراء سائلهم المنوي، على اعتبار أن عمل السحر الذي يطلبن يستوجب مني رجل يهودي الديانة  
أما الصفقات الكبرى التي تذر الملايين على السحرة فيختص بها السحرة الذين يدعون أنهم يستخرجون الخزائن والكنوز المدفونة في الأراضي والدور المهجورة. آخر قصة في هذا الباب حدثت قبل شهور قليلة بجامعة دار بوزعة بالدار البيضاء وتحديدا بالمنزل المسمى "دار بوعزة" الذي أشيع أنه مسكون وتحت بلاطه كنز ثمين، ملاك الدار، وفق ما أكدته مصادر "أوال" استدعوا سحرة من سوس لاستخراج الكنز. تم التعاقد مع ثلاثة منهم، مقابل 10 ملايين سنتيم، فضلا عن حصة من الكنز المستخرج غير أن "الفقها" السوسين عجزوا عن استخراج الكنز "مات أحد الفقها على الفور بعدما دخل دار بوعزة بينما فر الآخران" يكشف شاهد على الحادثة.  

ملوك السحر الأبيض يفضلون المغرب 
إذا كان للأجانب الذين يحترفون السحر الأسود في المغرب زبنائهم من الراغبين في اختراق جدران المجهول وتحقيق الأماني الغيبية فإن المغرب يعد من أهم عواصم نوع آخر من السحر يطلق عليه "السحر الأبيض".  
ويتعلق الأمر بأعمال خارقة يقوم بها سحرة محترفون تستهدف بالأساس توفير الفرجة والإثارة عكس السحر الأسود يمكن أن تتمخض وصفاته عن إيذاء جسدي أو نفسي.  

يحترف العديد من السحرة الأجانب المعروفين مجال السحر الأبيض في المغرب، في ما يفد إلى عدة مدن مغربية سحرة آخرون من دول مختلفة مثل فرنسا وإسبانيا وكندا للقيام بأعمال سحر خاصة جدا.  
من بين محترفي السحر الأبيض هؤلاء ساحر إسباني يدعى "كارل برافوسكي" ربطته بالمغرب علاقة وطيدة آخرها قبل أربع سنوات عندما حاول تقديم أحد عروضه الغريبة وسط ساحة البريد بالرباط من خلال توقيف عقارب الساعة الكبرى للساحة على غرار ما قام به في إنجلترا وإسبانيا.  

هذا الساحر الشهير تمكن أيضا من التكهن بستة عناوين صدرت في الصفحة الأولى لإحدى الجرائد المغربية، قبل أن تصدر بأسبوعين، من بين هؤلاء السحرة الأجانب الذين دأبوا على القدوم إلى المغرب ساحر فرنسي يدعى "سيدريك يوكريد". هذا الساحر له قدرة خارقة على القيام بأعمال مرعبة للغاية كأن يقسم جسده إلى نصفين أو يخرج أحد أعضاء جسده ويريه للملأ. كما أنه من الزوار الدائمين لمدينتي أكادير ومراكش بالتحديد.  

"ماريو شوانيير" هو أحد هؤلاء السحرة الأجانب الذين يزورون المغرب باستمرار. هذا الساحر الكندي والبالغ من العمر 51 سنة، كان ضيفا خاصا بالقصر الملكي، بمناسبة الاحتفال بالذكرى الثانية لميلاد لالة خديجة كما يحظى بشهرة واسعة في أوساط المغاربة والأجانب المقيمين بالمغرب.